الملاحظات

صوتيات - لطميات - المواليد والأفراح - اصدارات الرواديد - محاضرات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /26-12-2011, 03:52 PM   #1

زهرة الياسمين
●• فاطمية متميزة •●

الصورة الرمزية زهرة الياسمين


 

 
   ♣  عُضويتيّ : 6533
    تسجيليّ : Jan 2011
    مُشآركاتيّ : 2,681
    نقآطيّ : 8627
 
 

 


زهرة الياسمين غير متواجد حالياً

افتراضي ذكرى استشهاد السيدة رقية بنت الإمام الحسين





غبت عني حترت لني أشوفك وين .. غبت عني كثر وني يبويه حسين
رقيه تنوح بهاليوم يابويه .. رقيه تنادي المظلوم يابويه


اتلفت بهاليوم ريتك تكون وياي .. عشت بحزن وهموم وماشربت لجلك ماي
يابويه ريت تقوم تلفيني يارجوالي .. يحميني سيفك دوم بيدك ترف الراي


غاب القمر والنور وسودت الأفلاك .. زاد الظلم والجور غمضن عيوني هناك
شفتك إلينا تزور عشت الحلم وياك .. يابويه فكري يدور تبقى يمي أنخاك


ارحمني يالعطشان لاتنسى يالمحبوب .. ياشمعة الوجدان كل عمري لاماتذوب
ياجنة الرحمان ياغاية المطلوب .. ارحم عمر إنسان ضاقت عليه إدروب


قمت وفؤادي ينوح يازهرة الأيام .. يابويه لالاتروح تتركني لظلام
يكفي القلب جروح وحزن وآلام .. ابذل وياك الروح أرجع للأيتام

غبت عني غبت عني



[COLOR=blue]السلام عليكِ يا مولاتي يا رقية يوم ولدتِ ويوم استشهدتِ ويوم ترجعين

بيوم المحشر لتكشفي للعالم عن مصابكِ الأليم
لعن من آذاكِ وقتلكِ وسلط سياط الظلم عليكِ
ومن ظلمكِ وظلم أبيكِ الطاهر (ع) وأيتمكِ وأنتِ صغيرة
حتى صرعكِ وأنتِ تحتضني رأس أبيكِ الشريف
لأنكِ لم تتحملي أن ترين بحالته فضيعة
وجهه القمري مخسوف ولحيته مخضبة بالدماء





بين تلك الأزقّة المتعرجة، والبيوت المتكأة على بعضها بحنو أزلي والتي تحكي للناظر قصة تاريخ طويل، حيث تحوّل أديم الأرض إلى طبقات من العصور والأزمان والجماجم، نقلت قدميّ بخطى بطيئة،اتامل
تلك التعرجات والخدوش والزخارف الحجرية، فسافرت بين الذاكرة إلى الزمن البعيد، وأشرعت في قاربها الذي يلغي العصور والمسافات، وأخذت تطوف سجلات الزمن وتقلب أوراق التاريخ.

أما الآجر الذي بنيت به تلك البيوت، فما زال يحتفظ في تعرّجاته آثار الماضي العتيق وتنبعث منه رائحة السنين المحروقة، وحكايات طويلة عاشها أهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله) مع جبابرة العصر الأموي وبطشهم وتسلطهم وسفكهم للدماء ولويهم للحقائق.





رقية يتيمة الحسين (عليهما السلام)

في ذلك المكان العتيق، وفي تلك الزاوية من الزمن المنسي، يرقد بسلام جثمان طاهر لروح مطمئنة، تشكل أحد الرموز الدافقة التي اعتلتها واقعة الطف قبل ما يزيد على ألف وأربعمائة عام، ورغم كل ذلك الكم الهائل من السنين الطويلة تلتهب تلك الرموز كلما اقتربنا من العشرة الأولى لشهر محرم الحرام، حكمةٌ كان الله سبحانه أرادها أن تكون نبراساً خالداً لبني البشر، ذلك هو مرقد السيدة رقية بنت الإمام الحسين (عليه السلام) إحدى الوقائع المؤلمة التي امتازت بها واقعة الطف الخالدة. ذلك المرقد المقدّس الذي تعجّ ربوعه بالزائرين من كلّ فجّ عميق على طول فصول السنة، قضية محركة لأجيال الحاضر تشدها برموز الماضي، وتبحث في سببية تضحياتهم الكبيرة، في سبيل إعلاء كلمة الله في الأرض.
مرقد عتيق لجثمانٍ طاهر، يمثل رمزاً من رموز الحق في صراعه الأبدي ضد الباطل.

كل ذلك يؤكده الأثر التاريخي لتلك الواقعة التي يضمها الزمن السحيق ويحركها الجيل الحاضر، ويتوارثها الأبناء من الآباء بما لها من مدلولات ورموز عميقة، تجعل الأمّة على درجة من التحمل والتصدي لما يثار من غبار حول الحقائق، يراد به طمس معالمها وإيغالها عنوة في مشروع حيوية الإنسان وإبعاده عن تاريخه ورموزه، وجعله كشجرة بلا جذور في مهب الريح.



جثمان طاهر، وجسد صغير لمرقد يجثو بسلام في تلك المدينة العتيقة التي تسلّقها الزمن فأوصلها إلى بوابة العالم، وارتقت كتب التاريخ من جامعات الكون، منها العارفون، قصة المواجهة! قصة الصراع العنيف الذي دار بين الحق والباطل، قصة التمييز بينهما والتقييم للخاسر والمنتصر.
رقية في كتب الشيعة

لقد كان لأبي عبد الله الحسين (عليه السلام) عدة أولاد بنين وبنات، منهم طفلة ذات ثلاث سنين معروفة بـ (رقية) ومدفونة في سوق شارع العمارة في دمشق.
وقد ورد ذكرها في كتب أرباب المقاتل في واقعة كربلاء وناداها الإمام الحسين (عليه السلام) ونطق باسمها في أكثر من موضع وحادثة، وخصوصاً في الساعات الأخيرة من عمره الشريف عندما أراد أن يودّع أهله وعياله نادى بأعلى صوته يا أختاه! يا أم كلثوم، وأنت يا زينب، وأنت يا رقية، وأنت يا فاطمة، وأنت يا رباب، أنظرن إذا أنا قتلت فلا تشققن عليّ جيباً، ولا تخمشن عليّ وجهاً، ولا تقلن عليّ هجراً)) (اللهوف في قتلى الطفوف).





رقية في اللغة

إن للاسم تأثيراً عميقاً على نفس الإنسان كما ثبت ذلك في علم النفس، ولذا ورد عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله): ((إن من حق الولد على والده ثلاثة: يحسن اسمه، ويعلمه الكتاب، ويزوجه إذا بلغ)). وأما كلمة (رقية) - كما جاء في اللغة - فهي تصغير راقية بمعنى الارتفاع والسمو والتصغير هنا للتحبيب.

وهكذا جميع أسماء ربائب الوحي فهي جميلة ورزينة ترمز وتشير إلى معاني الرفعة والطهر والنقاء والخير والصلاح، وأقل ما نقول للمستهزأ بها إنه لا يعرف العربية.
أما الأسماء الدخيلة والمتعربة و... فلا ترمز عادة إلا للفساد والإفساد جاءت بها أيادي مجهولة وأخذها بعض البسطاء والسذّج بدون وعي ومعرفة وبعضهم أخذها تشبها أو حقداً.


رقية يتيمة الحسين (عليهما السلام)
الولادة والشهادة
الذي يبدو من مجمل التواريخ أن السيدة رقية (عليها السلام) ولدت ما بين عام (57 هـ و58 هـ) ووفاتها في (5 صفر 61 هـ) (ستاره درخشان شام: للشيخ علي الرباني الخلخالي: ص 219)



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /26-12-2011, 03:56 PM   #2

زهرة الياسمين
●• فاطمية متميزة •●

الصورة الرمزية زهرة الياسمين


 

 
   ♣  عُضويتيّ : 6533
    تسجيليّ : Jan 2011
    مُشآركاتيّ : 2,681
    نقآطيّ : 8627
 
 

 


زهرة الياسمين غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ذكرى استشهاد السيدة رقية بنت الإمام الحسين




قصة الشهادة

قصة شهادة يتيمة الحسين (عليه السلام) رقية في الخربة بدمشق تؤلم كل ذي قلب حنون، وكل من يحمل المعاني السامية الإنسانية، ويستطيع الزائر لمقامها المبارك أن يحسّ بمظلومية هذه اليتيمة وما جرى عليها وعلى أهل بيتها (عليهم السلام) بمجرّد أن يدخل مقامها الشريف خاشعاً متواضعاً، فسرعان ما ينكسر قلبه ويجري دمعه على خدّيه، إنها المظلومة التي تحرّك الضمائر الحية وتهزّ الوجدان من الأعماق وتجعل الإنسان ينحاز إليهم ويلعن ظالميهم وغاصبي حقوقهم.

أما كيفية شهادتها فتقول كتب التاريخ: أن السيدة رقية (عليها السلام) في ليلة قامت فزعة من منامها وقالت: أين أبي الحسين (عليه السلام)؟ فإني رأيته الساعة في المنام مضطربا شديدا، فلما سمعن النساء بكين وبكى معهن سائر الأطفال، وارتفع العويل، فانتبه يزيد (لعنه الله) من نومه وقال: ما الخبر؟ ففحصوا عن الواقعة وقصّوها عليه، فأمر أن يذهبوا برأس أبيها إليها، فأتوا بالرأس الشريف وجعلوه في حجرها، فقالت: ما هذا؟ قالوا: رأس أبيك، ففزعت الصبية وصاحت فمرضت وتوفيت في أيامها بالشام.

وفي بعض الأخبار: فجاؤوا بالرأس الشريف إليها مغطى بمنديل ديبقي فوضع بين يديها وكشف الغطاء عنه فقالت: ما هذا الرأس؟ قالوا: إنه رأس أبيك، فرفعته من الطّشت حاضنة له وهي تقول: يا أبتاه من الذي خضّبك بدمائك؟ يا أبتاه من الذي قطع وريدك؟ يا أبتاه من الذي أيتمني على صغر سني؟ يا أبتاه من بقي بعدك نرجوه؟ يا أبتاه من لليتيمة حتى تكبر؟

ثم إنها وضعت فمها على فمه الشريف وبكت بكاءً شديداً حتى غشي عليها، فلما حركوها فإذا هي قد فارقت روحها الدنيا، فلما رأى أهل البيت (عليهم السلام) ما جرى عليها أعلوا بالبكاء واستجدوا العزاء وكل من حضر من أهل دمشق، فلم ير ذلك اليوم إلا باك وباكية.




مقامها الشريف

يقع مقام السيدة رقية (عليها السلام) على بعد (100 متر) أو أكثر من المسجد الأموي بدمشق، وعندما تريد الدخول إلى صحنها المطهر أول ما يلفت نظرك، اللوحة التي على باب مقامها الشريف مكتوب فيها هنا مقام السيدة رقية بنت الحسين (عليه السلام) الشهيد بكربلاء) ترى مقامها كالدّر الأبيض الذي يلمع، وفي حينه تتذكر تلك الأيام الرهيبة والنفوس الخبيثة التي أرادت إطفاء نور فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها (عليهم السلام) ولكن هيهات، قال سبحانه وتعالى: (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلّا أَن يُتِمّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ).
وقد دأب المسلمون شيعة وسنّة على زيارة مقامها الشريف والمبارك حتى أصبح من المشاهد المشرفة التي تهوي إليها النفوس من كل فج عميق. وقد التجأ إلى قبرها كثير من الناس بحوائجهم، فجعلوا هذه اليتيمة شفيعة ووسيلة إلى الله سبحانه، وقد قضى الله حوائجهم ببركة السيدة رقية (عليها السلام)، فكم من مريض شوفي، وكم من مديون قضي دينه، وكم من مهموم كشف غمه، وكم من مكروب زال كربه، وكم.. وكم..



اسمها ونسبها : السيّدة رقية بنت الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) .
أُمّها : السيّدة أُم إسحاق بن طلحة .
ولادتها : ولدت السيّدة رقية ( عليها السلام ) عام 57 هـ أو 58 هـ بالمدينة المنوّرة .
كانت مع السبايا : حضرت السيّدة رقية ( عليها السلام ) واقعة كربلاء ، وهي بنت ثلاث سنوات ، ورأت بأُمّ عينيها الفاجعة الكبرى والمأساة العظمى ، لما حلّ بأبيها الإمام الحسين ( عليه السلام ) وأهل بيته وأصحابه من القتل ، ثمّ أُخذت أسيرة مع أُسارى أهل البيت ( عليهم السلام ) إلى الكوفة ، ومن ثَمّ إلى الشام .
وفي الشام أمر اللعين يزيد أن تسكن الأُسارى في خربة من خربات الشام ، وفي ليلة من الليالي قامت السيّدة رقية فزعة من نومها وقالت : أين أبي الحسين ؟ فإنّي رأيته الساعة في المنام مضطرباً شديداً ، فلمّا سمعن النساء بكين وبكى معهن سائر الأطفال ، وارتفع العويل والبكاء .
فانتبه يزيد ( لع ) من نومه وقال : ما الخبر ؟
فأخبروه بالواقعة ، فأمر أن يذهبوا إليها برأس أبيها ، فجاءوا بالرأس الشريف إليها مغطّى بمنديل ، فوضع بين يديها ،





فلمّا كشفت الغطاء رأت الرأس الشريف نادت : ( يا أبتاه مَن الذي خضّبك بدمائك ؟
يا أبتاه مَن الذي قطع وريدك ؟
يا أبتاه مَن الذي أيتمني على صغر سنّي ؟
يا أبتاه مَن بقي بعدك نرجوه ؟
يا أبتاه مَن لليتيمة حتّى تكبر ) ؟

ثمّ إنّها وضعت فمها على فمه الشريف ، وبكت بكاءً شديداً حتّى غشي عليها ، فلمّا حرّكوها وجدوها قد فارقت روحها الحياة ، فعلى البكاء والنحيب ، واستجدّوا العزاء ، فلم ير ذلك اليوم إلاّ باك وباكية .
وفاتها : توفّيت السيّدة رقية ( عليها السلام ) في الرابع وقيل الخامس من صفر 61 هـ بمدينة دمشق ،
ودفنت
بقرب المسجد الأموي ، وقبرها معروف يزار


السلام عليكِ يا ابنة الحسين الشهيد الذبيح العطشان ، المرمّل بالدماء ، السلام عليك يا مهضومة ، السلام عليك يا مظلومة ، السلام عليك يا محزونة ، تنادي يا أبتاه مَن الذي خضّبك بدمائك ، يا أبتاه من الذي قطع وريدك ، يا أبتاه من الذي أيتمني على صغر سنّي ، يا أبتاه من لليتيمة حتّى تكبر .
لقد عظمت رزيّتكم وجلّت مصيبتكم ، عظُمت وجلّت في السماء والأرض ، فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العلي العظيم ، جعلنا الله معكم في مستقرّ رحمته ، والسلام عليكم ساداتي وموالي جميعاً ورحمة الله وبركاته )





زيارة السيدة رقية بنت الإمام الحسين (عليه السلام)
السلام عليك يا أبا عبد الله يا حسينُ بن علي يا ابن رسول الله، السلام عليك يا حجة الله وابن حجته، أشهد أنك عبد الله وأمينه بلّغت ناصحاً وأدّيت أميناً وقلت صادقاً وقتلت صدّيقاً فمضيت شهيداً على يقين لم تؤثر عمىً على هدى ولم تمل من حق إلى باطل ولم تجب إلا الله وحده، السلام عليكِ يا ابنة الحسين الشهيد الذبيح العطشان المرمّل بالدماء، السلام عليك يا مهضومة، السلام عليك يا مظلومة، السلام عليك يا محزونة تنادي يا أبتاه من الذي خضّبك بدمائك، يا أبتاه من الذي قطع وريدك، يا أبتاه من الذي أيتمني على صغر سني، يا أبتاه من لليتيمة حتى تكبر، لقد عظمت رزيّتكم وجلّت مصيبتكم، عظُمت وجلّت في السماء والأرض، فإنّا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، جعلنا الله معكم في مستقر رحمته، والسلام عليكم ساداتي وموالي جميعاً ورحمة الله وبركاته.




الأجر معظم لكم أحبتي بفقد سيدة الشرف
رقية .. رقية وما أدراك ما رقية
طفلة لها من الله عظيم الأمر


الحسين عبرة وعبرة - السيد محمد الصافي
http://shiavoice.com/play-yxnS7.html

بنتك رقية - باسم الكربلائي
http://shiavoice.com/play-udwpf.html

حزينة - نعي - باسم الكربلائي
http://shiavoice.com/play-tcxo2.html

آه من دمعة رقيه - أحمد الباوي
http://shiavoice.com/play-ppx9u.html

من يجي الليل - ميرزا محمد القلعاوي
http://shiavoice.com/play-1vkwz.html




سيظل بُكاء السَّحر خالداً بصوته الحزين من سبيةً عمرها ثلاثةَ أعوام تلتقط رحيقُ الولهِ الأبوي ، أنين الفراقِ واللِقاء ، بأنَّاتها الأبدية ، أنَّاتها التي تعبُر قنطرةَ الموت وتمدُ بروحٍ تسيلُ على خدِّها البريء من رقيتك التائقة لك ، فسلام من اللهِ عليكِ يابنت الأصفياء وأخت اشهداء وعمة أولياء الله ، سلاماً في ظلمة لا تنجلي وبكاُء مُنتحبٍ أبد الآبدين
نسألكم الدعاء في المجالس الحسينية




منقووول



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /26-12-2011, 04:41 PM   #3

زهرااااء
♠ فاطمية مبتدئة ♠

الصورة الرمزية زهرااااء


 

 
   ♣  عُضويتيّ : 14206
    تسجيليّ : Nov 2011
    مَلآذيّ : في قلب حبيبي
    مُشآركاتيّ : 82
    نقآطيّ : 100
 
 

 


زهرااااء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ذكرى استشهاد السيدة رقية بنت الإمام الحسين

السلام عليكِ يا رقيه بنت الحسين
السلام على حبيبه الحسين
مأجورين يا موالين
مثابه خيتي



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /26-12-2011, 05:26 PM   #4

أحلآ قمر
~ نائبة سابقة ~ ঔღঔ دَمْـ ــعَة العَــ ـــــقِيلَة ::ةঔღঔ

الصورة الرمزية أحلآ قمر


 

 
   ♣  عُضويتيّ : 2518
    تسجيليّ : Jan 2010
    مَلآذيّ : الاحساء
    مُشآركاتيّ : 10,205
    نقآطيّ : 65290
 
 

 


  [  أوسـمــة ]  :

وسام العضوة الأكثر تواجد وسام مساعدة الفاطميات وسام أنيقة في تنسيق المواضيع والردود وسام الابداع 
أحلآ قمر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: ذكرى استشهاد السيدة رقية بنت الإمام الحسين

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


السلام عليكِ يا ابنة الحسين الشهيد الذبيح العطشان المرمّل بالدماء، السلام عليك يا مهضومة، السلام عليك يا مظلومة، السلام عليك يا محزونة
السلام عليكِ يارقيه بنت الحسين ورحمة الله وبركاته


مأجورين بهذا المصاب

جزاك الله خير الجزاء غاليتي
موفقه دنيا وآخره

تحياتي
قمر




 

 

 


 










أسألكم الدعاء

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /26-12-2011, 06:08 PM   #5

خادمه الحوراء زينب (ع)
●• مشرفة سابقة •●

الصورة الرمزية خادمه الحوراء زينب (ع)


 

 
   ♣  عُضويتيّ : 1174
    تسجيليّ : Jun 2009
    عُمريّ : 38
    مَلآذيّ : كويت
    مُشآركاتيّ : 4,434
    نقآطيّ : 6714
 
 

 


خادمه الحوراء زينب (ع) غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ذكرى استشهاد السيدة رقية بنت الإمام الحسين

الأجر معظم لكم أحبتي بفقد سيدة الشرف
رقية .. رقية وما أدراك ما رقية
طفلة لها من الله عظيم الأمر







سيظل بُكاء السَّحر خالداً بصوته الحزين من سبيةً عمرها ثلاثةَ أعوام تلتقط رحيقُ الولهِ الأبوي ، أنين الفراقِ واللِقاء ، بأنَّاتها الأبدية ، أنَّاتها التي تعبُر قنطرةَ الموت وتمدُ بروحٍ تسيلُ على خدِّها البريء من رقيتك التائقة لك ، فسلام من اللهِ عليكِ يابنت الأصفياء وأخت اشهداء وعمة أولياء الله ، سلاماً في ظلمة لا تنجلي وبكاُء مُنتحبٍ أبد الآبدين




أنا رقيه الطفلة المظلومه
أنا اليتيمة الواله المحرومه
أنا اللي عاشر صب عليّ همومه
ابقى غريبه و ضايعه و مهضومه
و بصدري نيران الحزن مضرومه
وأنا اللي كنت مدلـله و مخدومه

موضوع غاية الروعة كامل بكل مافيه من معنى
بارك الله فيك غالتي
وسلمت أناملك



 

 

 


 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
  تصميم المصممة حباري