الملاحظات

أهل البيت (عليهم السلام) سيرة اهل البيت - مكتبة اهل البيت - موسوعة شاملة عن أهل البيت (ع)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-2011, 01:09 PM   #1
فرقان
♣ مشرفة ركن الفقة ♣


الصورة الرمزية فرقان
فرقان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3616
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 25-05-2014 (12:51 AM)
 المشاركات : 3,708 [ + ]
 التقييم :  14443
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام مشرفة متميزة وسام مساعدة الفاطميات 
لوني المفضل : Cadetblue
Icon17 ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى كريم آهل البيت عليه السلام



ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى

و الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على أشرف الخلق أجمعين نبي الرحمة
وهادي الأمة محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين و عجل الله فرجهم و أهلك
ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى






ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى

ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى



عجزت الكلمات وجفت الأقلام عن وصف فاجعة ألمت بخلافة الله في الأرض ألا وهي فاجعة استشهاد
الإمام الحسن عليه السلام، على يد الغادرة زوجته هند بنت الأشعث في السابع من صفر عام 49هـ فكان
له من العمر سبع وأربعين عاماً حيث أن ولادته الشريفة كانت في الخامس عشر
من رمضان السنة الثانية للهجرة الشريفة


ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى

آه على من رشق نعشه بسهام عظم لكم الاجر بذكرى استشهاد مولانا الحسن المجتبى (عليه السلام )

عظم الله لك الأجر يا بقية الله بمصابك بجدك الإمام الحسن المجتبى أرواحنا له الفداء

نعزي الأمة الإسلامية جمعاء وعلى الأخص مراجعنا العظام وعلمائنا الكرام بذكرى

استشهاد سبط الرسول الأكرم صلوات الله عليهم أجمعين
ونخص شيعة أمير المؤمنين عليه السلام بهذه التعزية
جعلنا الله واياكم من المتمسكين بحبلهم والسائرين على نهجه

النوح يا زهراء على مين تنوحين ,,, نوحج على المسموم لونوحج على حسين
ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى
السلام عليك ياابا محمد من امام مظلوم وشاهدٍ وشهيد
نعزي صاجب العصر والزمان (عجل الله فرجه الشريف)كما نعزي رسول الله (صلى الله عليه وائله وسلم) في الذكرى الاليمة ذكرى وفاة سبطة وحبيب قلبه سيد شباب اهل الجنة
عظم الله اجورنا واجوركم باستشهاد الامام الحسن المسموم الحسن المجتبى
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حياً

ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى

جحدوا ولاء المرتضى

جحدوا ولاء المرتضى ولكم وعى
منهم له قلب واصغى مسمعُ
وبما جرى من حقدهم ونفاقهــــــم
في بيته كُسرت لفاطم أضلُــع
وعدوا على الحسن الزكيّ بسالفِ
الأحقاد حين تألّبوا وتجمعــوا
ما زال مضطهداً يقاسي منــــــــهم
غصصاً بها كاس الردى يتجرعُ
حتى إذا نفذالقضاء محتمـــــــــــــاً
أ ضحى يدس إليه سم منقـــــعُ
وتفتت بالسُـــم من إحشــــــائـــــــه
كبد لهاحتى الصفــــا يتصـــدعُ
وقضى بعين الله يقــذفقلــــــــبه
قطعـــا ً غدت مما بهــــــا تتقطـعُ
لله أيُرزيةٍ كـــــــــــادت لهــــــــا
أركان شامخة الهـدى تتضعضعُ
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهدويوم يُبعث حياً

اللهم بحق هذا الإمام المظلوم فك كل أسير اللهم فرج عن كل مكروب

اللهم أشف كل مريض اللهم أصلح كل فاسد من أمور المسلمين
اللهم اقض حوائجنا وحوائج المؤمنين
وارزقنا زيارتهم في الدنيا وشفاعتهم في الآخرة

السلام على الحسن الزكي ارواحنا لك الفداء
السلام على من سكن البقيع الطاهرة
السلام على الحسن الزكي ارواحنا لك الفداء
السلام على من سكن البقيع الطاهرة

ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى


ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى


" نسبه الشريف "
الاسم: الحسن (ع)
اللقب: المجتبى
الكنية: أبو محمد
اسم الأب: علي بن أبي طالب أمير المؤمنين(ع)
اسم الأم:الصديقة فاطمة الزهراء (ع) بنت رسول الله (ص)
الولادة: 15 رمضان 3 ه
الشهادة: 7 صفر 50 ه
مدة الإمامة: 10 سنوات
القاتل: جعده ابنة الأشعث
مكان الدفن: البقيع

ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى
الإمام الحسن بن علي المجتبى (ع)
أبو محمد الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام
ثاني أئمة أهل البيت الطاهر و أول السبطين سيدي شباب أهل الجنة ريحانتي المصطفى و أحد الخمسة أصحاب العباء. أمه فاطمة بنت رسول الله (ص) سيدة نساء العالمين
مولده الشريف
ولد بالمدينة ليلة النصف من شهر رمضان على الصحيح المشهور بين الخاصة و العامة »و قيل«في شعبان و لعله اشتباه بمولد أخيه الحسين (ع) سنة ثلاث أو اثنتين من الهجرة و قيل غير ذلك و لكن المشهور الأثبت أحد هذين.و هو أول أولاد علي و فاطمة عليهماالسلام
فلما ولد الحسن قالت فاطمة لعلي سمه فقال ما كنت لأسبق باسمه رسول الله (ص) فجاء النبي (ص) فأخرج إليه فقال: اللهم إني أعيذه بك و ولده من الشيطان الرجيم و أذن في أذنه اليمنى و أقام في اليسرى و في أسد الغابة عن أبي أحمد العسكري سماه النبي (ص) حسنا و لم يكن يعرف هذا الاسم في الجاهلية
و روى الكليني بسنده عن الصادق (ع) قال عق رسول الله (ص) عن الحسن بيده و قال باسم الله عقيقة عن الحسن و قال اللهم عظمها بعظمه و لحمها بلحمه و دمها بدمه و شعرها بشعره اللهم اجعلها وقاء لمحمد و آله (و في رواية) عق عنه بكبشين أملحين.و لعل الرواية أنه عق عن الحسن و الحسين بكبشين أملحين كما في طبقات ابن سعد من أنه عق عنهما بكبشين فوقع اشتباه في النقل
و أعطى القابلة فخذا و دينارا و حلق رأسه و أمر أن يتصدق بزنة شعره فضة فكان وزنه درهما و شيئا و قيل بل أمر أمه أن تفعل ذلك قال ابن الصباغ فصارت العقيقة و التصدق بوزن الشعر سنة مستمرة عند العلماء بما فعله النبي (ص) في حق الحسن و طلى رأسه بالخلوق و قال الدم فعل الجاهلية ، و في أسد الغابة بسنده عن أم الفضل زوجة العباس بن عبد المطلب أنها قالت يا رسول الله رأيت كان عضوا من أعضائك في بيتي قال خيرا رأيت تلد فاطمة غلاما فترضعينه بلبن قثم فولدت الحسن فأرضعته بلبن قثم
كنيته
أبو محمد لا غير كناه به النبي (ص) كما في أسد الغابة عن أبي أحمد العسكري
لقبه
أشهر ألقابه:
التقي و الزكي و السبط
نقش خاتمه
في الفصول المهمة : )العزة لله وحده( و في الوافي و غيره عن الرضا (ع) )العزة لله( و في عنوان المعارف للصاحب بن عباد )الله أكبر و به أستعين( و في الوافي و غيره عن الصادق (ع) أن نقش خاتم الحسن و الحسين عليهماالسلام )حسبي الله)
بوابه
سفينة مولى رسول الله (ص)
ملك عصره:
معاوية
أولاده
كان له خمسة عشر ولدا ما بين ذكر و أنثى و هم: زيد، أم الحسن، أم الحسين، أمهم أم بشير بنت أبي مسعود الخزرجية. الحسن، أمه خولة بنت منضور الفزارية. عمر. القاسم عبد الله، أمهم أم ولد. عبد الرحمن، أمه أم ولد. الحسين الملقب بالأثرم. طلحة، فاطمة أمهم أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله التميمي. أم عبد الله. فاطمة. أم سلمة. رقية، لأمهات شتى و لم يعقب منهم غير الحسن و زيد.
صفته (ع) في خلقه و حليته
عن الغزالي في الإحياء و المكي في قوت القلوب أن النبي (ص) قال للحسن (ع) أشبهت خلقي و خلقي. و قال المفيد في الإرشاد كان الحسن (ع) أشبه الناس برسول الله (ص) خلقا و هيئة و هديا و سؤددا. و في أسد الغابة بسنده عن أنس بن مالك لم يكن أحد أشبه برسول الله (ص) من الحسن بن علي و روى البغوي الحسين بن مسعود في كتابه مصابيح السنة عن أنس بن مالك مثله و زاد: و قال في الحسين أيضا كان أشبههم برسول الله (ص)
)أقول( قال ذلك أنس لما رأى رأس الحسين (ع) بين يدي ابن زياد. و الجمع بين الحديثين يقتضي أن يكون الحسن أشبه الناس به ما عدا الحسين ، و الحسين أشبه به ما عدا الحسن و حاصله أنه لم يكن أحد أشبه برسول الله (ص) منهما (ع) و قد يجمع بينهما بما رواه أحمد بن حنبل في مسنده بسنده عن علي (ع) أنه قال الحسن أشبه برسول الله (ص) ما بين الصدر إلى الرأس و الحسين أشبه ما أسفل من ذلك و يمكن أن يجمع بينهما بأن الحسن كان في حياته أشبه برسول الله (ص) من أخيه الحسين و من جميع الناس و بعد وفاة الحسن (ع) صار الحسين (ع) أشبه بجده من بقية الناس و حاصله أن الحسين أشبه به (ص) بعد الحسن


دور الإمام الحسن (ع) في حياة جدّه وأبيه:

في الخامس عشر من شهر رمضان المبارك من السنة الثالثة للهجرة زُفّت البشرى للنبي (ص) بولادة سبطه الأول. فأقبل إلى بيت الزهراء (ع) مهنئاً وسمّى الوليد المبارك حسناً".

الحسن مع جده:


لقد أولاه النبي صلى الله عليه وآله وسلم اهتماماً بالغاً هو والحسين أيضاً، وعمل بكل ما أمكنه

أن يبرز الحسن كإمام وقائد منذ صغره وراح النبي صلى الله عليه وآله وسلم يؤكد أهمية
موقع الإمام الحسن عليه السلام، وضرورة الاهتمام والالتفاف حوله، ويعلن للناس بالقول والعمل
أن حب الحسن واجب شرعي، بل إنه مرآة عاكسة عن حب النبي صلّ الله عليه وآله وسلم




شخصيته:


كان للإمام الحسن عليهالسلام هيبة الملوك وصفات الأنبياء ووقار الأوصياء، كان أشبه الناس






برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان يبسط له على باب داره بساطاً يجلس عليه مع وجهاء
وكبارالأمة فإذا خرج وجلس انقطع الطريق، فما يمر من ذلك الطريق أحداً إجلالاً للحسن عليه السلام،
وكان يحج إلى بيت الله الحرام من المدينة ماشياً على قدميه والمحامل تقادبين يديه وكلما



رآه الناس كذلك نزلوا من دوابهم ومشوا احتراماً للحسن عليه السلام حتى أعداؤه مثل سعد بن أبي وقاصعاصر الامام الحسن سلام الله عليه جده رسول الله (ص) وأمه الزهراء (ع) حدود سبع سنوات فأخذ عنهما الكثير من الخصال الحميدة والتربية الصالحة ثم أكمل مسيرة حياته إلى جنب أبيه علي (ع) فصقلت شخصيته وبرزت مواهبه فكان نموذجاً رائعاً للشاب المؤمن واستقرت محبته في قلوب المسلمين.



ومما امتازت به شخصية الحسن (ع) مهابته الشديدة التي ورثها عن جده المصطفى.
ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى



الحسن (ع) في خلافة علي (ع) :
شارك الإمام الحسن (ع) في جميع حروب والده الإمام علي (ع) في البصرة وصفين والنهروان وأبدى انصياعاً وانقياداً تامين لإمامِهِ وملهمه. كما قام بأداء المهام التي أوكلت إليه على أحسن وجه في استنفار الجماهير لنصرة الحق في الكوفة أثناء حرب الجمل وفي معركة صفين وبيان حقيقة التحكيم الذي اصطنعه معاوية لشق جيش علي (ع).



زوجاته وأولاده
تزوج الحسن (ع) بعدة زوجات منهم أم بشير بنت مسعود الخزرجية وخوله بنت منظور الفزارية وأم إسحاق بنت طلحة وجعده بنت الأشعث، وله أولاد كثيرون منهم: زيد بن الحسن والحسن المثنى والقاسم بن الحسن وغيرهم.



من كلمات الإمام (ع)
يا ابن آدم انك لم تزل فى هدم عمرك منذ سقطت من بطن امك فجد بما فى يديك فان المؤمن يتزود و الكافر يتمتع
من احب الدنيا ذهب خوف الاخرة من قلبه
عجبت لمن يفكر من مأكولة كيف لايفكر فى معقوله
غسل اليدين قبل الطعام ينفى الفقر و بعده ينفى الهم
من عَبَد الله عبد الله له كل شىء
عليكم بالفكر فانه حياة قلب البصير و مفاتيح أبواب الحكمة
صاحب الناس بمثل ما تحب ان يصاحبوك به
خير الغنى القنوع و شر الفقر الخضوع



دعاء الحسن عليه السلام :


فرش للحسن عليه السلام تحت نخلة وللزبيري بحذائه تحت نخلة أخرى فقال الزبيري






ورفع رأسه: لو كان في هذا النخل رطب لأكلنا منه

قال: فقال له الحسن عليه السلام وإنك لتشتهي الرطب؟

قال نعم: فرفع الحسن عليه السلام يده إلى السماء فدعا بكلاملم يفهمه الزبيري فاخضرت






النخلة ثم صارت إلى حالها فأورقت وحملت رطباً، فقال لهالجمّال: سحر والله!!

فقال له الحسن عليه السلام: ويلك ليس بسحر ولكن دعوة ابن النبي مستجابة




عبادته:
أما الحج فإن الحسن عليه السلام حج خمسة وعشرين حجة ماشياً على قدميه وكما كان يقول






: إني لأستحي من ربي أن ألقاه ولم أمشيإلى بيته، وناصف ماله في الدنيا ثلاث
مرات كان يتصدق بنصف جميع مايملك





صلاته:


وهي أربع ركعات كل ركعة بالحمد مرة والإخلاص خمس وعشرون مرة



" وصايا الإمام . (ع) فى باب العلم "1ـ
تعلموا العلم فان لم تستطيعو حفظه فاكتبوه وضعوا فى بيوتكم
2ـ تعلموا فانكم صغار قوم اليوم و تكونوا كبارهم غداً
3ـ علم الناس علمك و تعلم علم غيرك فتكون قد أنفقت علمك و علمت مالم تعلم



ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى



" وفاة الإمام (ع) وما جرى في دفنه "
وروى عبدُ الله بن إبراهيم عن زياد المخارقي قال : لمّا حضرت (عليه السلام)الوفاة استدعى الحسين بن علي (عليهما السلام)فقال : « يا أخي ، إنّي مفارقك ولا حقٌ بربي جلّ وعّزوقد سقيت السمَّ ورميتُ بكبدي في الطست ، وإنّي لعارفٌ بمن سقاني السمَّ ، ومن أين دُهيتُ ، وأنا اُخاصمه الى الله تعالى ، فبحقي عَلَيْكَ إن تكلّمت في ذلك بشيء ، وانتظر ما يُحدثُ الله عزّ ذكرهُ فيَّ ، فإذا قضيتُ فغمِّضني وغسِّلني وكفِّني واحملني على سريري الى قبر جدِّي رسول الله (صلى الله وآله وسلم)لاُجدِّد به عهداً ، ثم رُدَّني الى قبر جدَّتي فاطمة بنت أسد رحمةُ الله عليها فادفنّي هناك



ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى



لعن الله قاتلتك يا أبا محمد أيها المظلوم
المسموم ويا من كبده مقطعة
ولعن الله من رضي بقتلك
ولعن الله من منعتك من دفنك عند جدك
المصطفى وتجديد العهد برسول الله
صلّ الله وآله وسلم
ولعن الله من رمى بالسهام على جنازتك
حتى فاق العدد 70 سهما ونبلا
جعلنا الله وإياكم من المتمسكين بحبلهم







تشييع الإمام الحسن عليهالسلام:


قام أهل البيت عليهم السلام بتقديم الإمام الحسين عليه السلام بحمل جثمان الحسن عليه السلام

وأرادوا دفنه عند جده المصطفى صلى الله عليهوآله وسلم فجاء الموكب المهيب من أهل بيت النبوة
وفي هذه الأثناء ركبت عائشة بغلةوتوجهت على موكب التشييع ومنعت من دفن الحسن سلام الله
عليه عند جده تحت ذريعة واهيه وهي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم دفن في حجرتها وهي



لا تجيز دفن الحسن عليه السلام في حجرتها، ثم قالت: نحو ابنكم واذهبوا به فإنكم قوم خصمون
وصية الحسن بن علي إلى أخيه الحسين (ع)
رواها الشيخ الطوسي في أماليه عن ابن عباس : هذا ما أوصى به الحسن بن علي إلى أخيه الحسين أوصى أنه يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أنه يعبده حق عبادته لا شريك له في الملك و لا ولي له من الذل و أنه خلق كل شي‏ء فقدره تقديرا و أنه أولى من عبد و أحق من حمد من أطاعه رشد و من عصاه غوى و من تاب إليه اهتدى فإني أوصيك يا حسين بمن خلفت من أهلي و ولدي و أهل بيتك أن تصفح عن مسيئهم و تقبل من محسنهم و تكون لهم خلفا و والدا و أن تدفنني مع رسول الله (ص) فإني أحق به و ببيته فإن أبوا عليك فأنشدك الله بالقرابة التي قرب الله عز و جل منك و الرحم الماسة من رسول الله (ص) أن لا تهريق في أمري محجمة من دم حتى نلقى رسول الله (ص) فنختصم إليه و نخبره بما كان من الناس إلينا
و روى الحاكم في المستدرك أنه لما توفي أقام نساء بني هاشم النوح عليه شهرا، و عن أبي جعفر قال مكث الناس يبكون على الحسن بن علي و عطلت الأسواق، قال الشيخ الطوسي في الأمالي : فلما توفي دعا الحسين ابن عباس و عبد الرحمن بن جعفر و علي بن عبد الله بن عباس فأعانوه على غسله و حنطوه و ألبسوه أكفانه و خرجوا به إلى المسجد فصلوا عليه
قال المفيد : لما مضى لسبيله غسله الحسين (ع) و كفنه و حمله على سريره و لم يشك مروان و من معه من بني أمية أنهم سيدفنونه عند رسول الله (ص) فتجمعوا لذلك و لبسوا السلاح فلما توجه به الحسين (ع) إلى قبر جده رسول الله (ص) ليجدد به عهدا أقبلوا إليهم في جمعهم و لحقتهم عائشة على بغل و هي تقول ما لي و لكم تريدون أن تدخلوا بيتي من لا أحب و جعل مروان يقول: يا رب هيجا هي خير من دعة.أ يدفن عثمان في أقصى المدينة و يدفن الحسن مع النبي لا يكون ذلك أبدا و أنا أحمل السيف، و كادت الفتنة أن تقع بين بني هاشم و بني أمية
و قال سبط ابن الجوزي : قال ابن سعد عن الواقدي لما احتضر الحسن قال أدفنوني عند أبي يعني رسول الله (ص) فأراد الحسين (ع) أن يدفنه في حجرة رسول الله (ص) فقامت بنو أمية و مروان بن الحكم و سعيد بن العاص و كان واليا على المدينة فمنعوه و قامت بنو هاشم لتقاتلهم فقال أبو هريرة أ رأيتم لو مات ابن لموسى أما كان يدفن مع أبيه قال ابن سعد و منهم أيضا عائشة و قالت لا يدفن مع رسول الله (ص) أحد. و قال أبو الفرج الأصبهاني : قال يحيى بن الحسن : سمعت علي بن طاهر بن زيد يقول لما أرادوا دفنه ركبت عائشة بغلا و استعونت بني أمية و مروان و من كان هناك منهم و من حشمهم و هو قول القائل:
فيوما على بغل و يوما على جمل
قال المفيد في تتمة الخبر السابق: فبادر ابن عباس إلى مروان فقال له ارجع يا مروان من حيث جئت ما نريد دفن صاحبنا عند رسول الله (ص) لكنا نريد أن نجدد به عهدا بزيارته ثم نرده إلى جدته فاطمة بنت أسد فندفنه عندها بوصيته بذلك )إلى آخر كلامه( و قال الحسين (ع): و الله لو لا عهد الحسن بحقن الدماء و إن لا أهريق في أمره محجمة دم لعلمتم كيف تأخذ سيوف الله منكم مأخذها و قد نقضتم العهد بيننا و بينكم و أبطلتم ما اشترطنا عليكم لأنفسنا. و مضوا بالحسن فدفنوه بالبقيع عند جدته فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف
و لما بلغ معاوية موت الحسن (ع) سجد و سجد من حوله و كبر و كبروا معه، ذكره الزمخشري في ربيع الأبرار و ابن عبد البر في الإستيعاب و غيرهما فقال بعض الشعراء:
أصبح اليوم ابن هند شامتا ظاهر النخوة إذ مات الحسن‏يا ابن هند إن تذق كأس الردى تك في الدهر كشي‏ء لم يكن‏لست بالباقي فلا تشمت به كل حي للمنايا مرتهن
و لما أتى نعيه إلى البصرة و ذلك في إمارة زياد بن سمية بكى الناس فسمع الضجة أبو بكرة أخو زياد و كان مريضا فقال ما هذا فقالت له زوجته و كانت ثقفية مات الحسن بن علي و الحمد لله الذي أراح الناس منه فقال اسكتي ويحك فقد أراحه الله من شر كثير و فقد الناس بموته خيرا كثيرا يرحم الله حسنا . ذكره المدائني
و كانت وفاته (ع) بالمدينة يوم الخميس لليلتين بقيتا من صفر و قيل في السابع منه و قيل لخمس بقين من ربيع الأول و في رواية الحاكم لخمس خلون منه سنة خمسين من الهجرة أو خمس و أربعين أو تسع و أربعين أو إحدى و خمسين أو أربع و أربعين أو سبع و أربعين أو ثمان و خمسين و له »سبع و أربعون سنة« أو »ست و أربعون و أربعة أشهر و ثلاثة عشرة يوما« و قيل غير ذلك و وقع هنا اشتباهات من أعاظم العلماء مثل الكليني و المفيد و الطبرسي بيناها في الجزء الخامس من المجالس السنية
و قبض رسول الله (ص) و له »سبع سنين و ستة أشهر« و قيل »ثمان سنين« و قام بالأمر بعد أبيه و له »سبع و ثلاثون سنة« و أقام إلى أن صالح معاوية ستة أشهر و خمسة أيام أو ثلاثة أيام على الخلاف في وفاة أمير المؤمنين (ع) أنها ليلة إحدى و عشرين أو ثلاث و عشرين من شهر رمضان و قيل غير ذلك كما تقدم و بقي بعد الصلح تسع سنين و تسعة أشهر و ثلاثة عشرة يوما و قيل غير ذلك و الله أعلم
كتابة العلم
عن السيوطي في تدريب الراوي أنه كان بين السلف من الصحابة و التابعين اختلاف كثير في كتابة العلم فكرهها كثير منهم و أباحها طائفة و فعلوها منهم علي و ابنه الحسن و لا شك في أنه لو لا كتابة العلم لضاع العلم فهي منقبة لعلي و ولده عليهماالسلام



فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً



كيف قتل الإمام الحسن عليه السلام
تؤكد الروايات أن الإمام الحسن عليه السلام توفي مسموماً، سمته زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس بإغراء من معاوية بن أبي سفيان، وبعد أن وعدها بتزويجها بولده يزيد، وبأن يدفع لها مائة ألف درهم، ولكن معاوية بعد تنفيذ هذه الخطة أعطاها المال، ولم يف لها بتزويجها بولده، قائلاً: إنا نحب حياة يزيد، ولولا ذلك لوفينا لك بتزويجه.
وقد قال الإمام الصادق كما رواه الكليني في الكافي:
إن الأشعث بن قيس شرك في دم أمير المؤمنين، وابنته جعدة سمت الحسن، وابنه محمد شريك في دم الحسين.
وجعدة هذه عريقة بالخيانة، ويكفي أن يكون أبوها الأشعث بن قيس أحد أبطال المؤامرة لاغتيال أمير المؤمنين علي (عليه السلام). وقد كان مداهناً مع معاوية يوم صفين، فهو الذي أصر على وقف القتال عند رفع المصاحف يوم صفين، ولولاه لما كان يوم التحكيم، ولا كان أبو موسى الأشعري حكماً عن العراق. بل كل فسادٍ كان في خلافة علي وكل اضطراب حدث فأصله الأشعث. ويكفي دلالة على ذلك أنه كان إحدى الثلاثة اللاتي تمنى الخليفة أبو بكر عند احتضاره أن يكون قد فعلهن حيث قال: فوددت أني يوم أتيت بالأشعث أضرب عنقه، فإنه يخيل إليّ أنه لا يرى شراً إلا أعان عليه.
وكان الأشعث قد ارتد عن الإسلام، وأُسر بعد ذلك، ولكن أبا بكر عفا عنه، وزوجَّه أخته أم فروة.
وقد اعتل الإمام الحسن (عليه السلام) بعد أن سقته جعدة بنت الأشعث أكثر من شهر وكان خلال هذه الفترة لا يكف عن أداء رسالته فكان (عليه السلام) يجمع أصحابه ويوصيهم ويعلمهم بالرغم من أن السم أخذ يمزق أحشاءه.
وقال (عليه السلام): (سقيت السم مرتين وهذه الثالثة) وفي رواية عبد الله البخاري أن الإمام الحسن (عليه السلام) قال (يا أخي إني مفارقك ولا حق بربي وقد سقيت السم ورميت بكبدي في الطشت وأنني لعارف بمن سقاني ومن أين دهيت وأنا أخاصمه إلى الله عز وجل.
فقال له الإمام الحسين (عليه السلام) : ومن سقاكه.
قال (عليه السلام): وما تريد به، أتريد أن تقتله. إن يكن هو فالله أشد نقمة منك وإن لم يكن هو فما أحب أن يؤخذ بي بريء).
وبعد أن أوصى أخوته وأبناءه وأهله وصحبه ولم يترك شاردة ولا واردة إلا وذكرها لهم وذكَّرهم بها. وبعد أن أوصى لأخيه الإمام الحسين (عليه السلام) من بعده وسلَّمه وصيته وسلاحه وكتابه كما أوصاه أبوه أمير المؤمنين (عليه السلام) من قبل.
زيارة الامام الحسن المجتبى عليه السلام
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
******
السلام عليك يابن رسول الله . السلام عليك يابن نبي الله . السلام عليك يابن أمير المؤمنين . السلام عليك يابن فاطمة الزهراء . السلام عليك يابن خديجة الكبرى. السلام عليك ياحبيب الله . السلام عليك ياصفي الله . السلام عليك ياأمين الله . السلام عليك ياحجة الله. السلام عليك يانور الله . السلام عليك ياصراط الله . السلام عليك يالسان حكمة الله .السلام عليك ياناصر دين الله السلام عليك أيها السيد الزكي . السلام عليك أيها البر التقي . السلام عليك أيها القائم الأمين . السلام عليك أيها العالم بالتأويل .السلام عليك أيها العالم بالتنزيل السلام عليك أيها الهادي المهدي . السلام عليك أيها الباهر الخفي . السلام عليك أيها الطاهر الزكي . السلام عليك أيها الصديق الشهيد .السلام عليك أيها الحق الحقيق ،السلام عليك يامولاي يا أبا محمد الحسن بن علي ورحمة الله وبركاته
وصلى الله على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين
فضل زيارة الامام الحسن المجتبى عليه السلام
فضل زيـارة الإمام الهمام الحسن بن علي عليهما السلام
1- قال رسول الله صلّى الله عليه وآله
يا عليُّ من زارني في حياتي أو بعد مَوتي ؛ أو زارَك في حياتك أو بعد موتك ؛ أو زار ابنَيك في حَياتهما أو بعد موتهما ضمنت له يوم القيامة أن اُخلّصه من أهوالها وشدائدها حتّى اُصيّره معي في درجتي
كامل الزيارات
2- قال رسول الله صلى الله عليه واله
من زاره يعني الامام الحسن عليه السلام في بقيعه ثبتت قدمه على الصراط يوم تزل فيه الأقدام
مستدرك سفينة البحار
3- قال رسول الله صلى الله عليه واله
بينا الحسن عليه السلام في حجر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذ رفع رأسه فقال : يا أبه ما لمن زارك بعد موتك ؟ قال : يا بني من زارني بعد موتي فله الجنة . ومن أتى أباك زائرا بعد موته فله الجنة . ومن أتى أخاك زائرا بعد موته فله الجنة . ومن أتاك زائرا بعد موتك فله الجنة
تهذيب الاحكام
4-قال رسول الله صلى الله عليه واله
انه قال للحسن عليه السلام في حديث : تزورك طائفة من امتي يريدون به بري وصلتي ، فإذا كان يوم القيامة زرتها في الموقف وأخذت بأعضادها فأنجيتها من أهواله وشدائده
الفصول المختاره
5- قال الامام الباقر عليه السلام
إن الحسين ابن علي كان يزور قبر الحسن عليه السلام في كل عشية جمعة
قرب الاسناد
وهذا ما أخترناه لكم من الاحاديث التي تدل على أستحاب زيارة الامام الحسن بن علي عليهما السلام وأستحباها والمتون صحيحة متفق عليها عند الاماميه
فهنئيا لمن زار قبر سيدي ومولاي الامام الحسن عليه السلام في البقيع الجريح











ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
جوامع مناقبهما
روي أن الحسن و الحسين عليهماالسلام مرا على شيخ يتوضأ و لا يحسن الوضوء فأظهرا تنازعا يقول كل منهما للآخر أنت لا تحسن الوضوء و قالا أيها الشيخ كن حكما بيننا فتوضأ و قالا أينا يحسن الوضوء فقال الشيخ كلاكما تحسنان الوضوء و لكن هذا الشيخ الجاهل هو الذي لم يحسن و قد تعلم الآن منكما و تاب على يديكما ببركتكما و شفقتكما على أمة جدكما



و قال مدرك بن زياد لابن عباس و قد أمسك للحسن ثم للحسين بالركاب و سوى عليهما ثيابهما:

أنت أسن منهما تمسك لهما بالركاب؟فقال يا لكع و ما تدري من هذان؟هذان ابنا رسول الله (ص) أو ليس مما أنعم الله علي به أن أمسك لهما و أسوي عليهما.و في تذكرة الخواص في إفراد البخاري عن ابن عباس : كان رسول الله يعوذ الحسن و الحسين فيقول أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان و هامة و من كل عين لامة و يقول إن أباكما إبراهيم كان يعوذ بها إسماعيل و إسحاق
مناقب الحسن (ع) شدة محبة النبي (ص) له
في تذكرة الخواص روى أحمد بن حنبل في المسند بسنده عن البراء بن عازب: رأيت رسول الله (ص) واضعا الحسن على عاتقه و هو يقول اللهم إني أحبه فأحبه - متفق عليه و في رواية فأحب من يحبه.و رواه أبو نعيم في الحلية بسنده عن البراء إلا أنه قال من أحبني فليحبه. و روى أحمد بن حنبل بسنده عن أبي هريرة في حديث فجاء النبي (ص) فجلس بفناء بيت فاطمة عليهاالسلام. إلى أن قال فجاء الحسن يشتد حتى عانقه و قبله و قال اللهم أحبه و أحب من يحبه - متفق عليه. و عن كتاب بشارة المصطفى عن يعلى بن مرة قال خرجنا مع النبي (ص) و قد دعي إلى طعام فإذا الحسن (ع) يلعب في الطريق فأسرع النبي (ص) أمام القوم ثم بسط يده فجعل يمر مرة هاهنا و مرة هاهنا يضاحكه حتى أخذه فجعل إحدى يديه في رقبته و الأخرى على رأسه ثم اعتنقه فقبله ثم قال حسن مني و أنا منه أحب الله من أحبه
سخاء الحسن (ع)
روى أبو نعيم في الحلية أن الحسن بن علي (ع) قاسم الله ماله نصفين (و بسنده) خرج الحسن بن علي من ماله مرتين و قاسم الله تعالى ماله ثلاث مرات حتى أن كان ليعطي نعلا و يمسك نعلا و يعطي خفا و يمسك خفا.و ذكر مثله محمد بن حبيب في أماليه
و ذكر ابن سعد في الطبقات أنه قاسم الله ماله ثلاث مرات حتى كان يعطي نعلا و يمسك نعلا و خرج من ماله لله تعالى مرتين. و في شرح النهج روى أبو جعفر محمد بن حبيب في أماليه أن الحسن (ع) أعطى شاعرا فقال له رجل من جلسائه سبحان الله أ تعطي شاعرا يعصي الرحمن و يقول البهتان فقال يا عبد الله إن خير ما بذلت من مالك ما وقيت به عرضك و إن من ابتغاء الخير إتقاء الشر
و روى ابن شهرآشوب في المناقب أن رجلا سأله فأعطاه خمسين ألف درهم و خمسمائة دينار و قال ائت بحمال يحمل لك فأتى بحمال فأعطاه طيلسانه و قال هذا كرى الحمال. و جاءه بعض الأعراب فقال أعطوه ما في الخزانة فوجد فيها عشرون ألف درهم فدفعها إليه فقال الأعرابي يا مولاي ألا تركتني أبوح بحاجتي و أنشر مدحتي فأنشا الحسن (ع) يقول:
نحن أناس نوالنا خضل
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً
ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى



ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى
تواضعه (ع)
حكى ابن شهرآشوب في المناقب عن كتاب الفنون و كتاب نزهة الأبصار أن الحسن (ع) مر على فقراء و قد وضعوا كسيرات على الأرض و هم قعود يلتقطونها و يأكلونها فقالوا له هلم يا ابن بنت رسول الله إلى الغداء فنزل و قال فإن الله لا يحب المتكبرين و جعل يأكل معهم ثم دعاهم إلى ضيافته و أطعمهم و كساهم
جعل علي (ع) الولاية في أوقافه للحسن ثم للحسين عليهماالسلام
جعل أمير المؤمنين على الولاية في أوقافه لابنه الحسن و بعده لأخيه الحسين (ع). فقال في كتاب الوقف الذي رواه السيد الرضي في نهج البلاغة هذا ما أمر به عبد الله علي بن أبي طالب أمير المؤمنين في ماله ابتغاء وجه الله فإنه يقوم بذلك الحسن بن علي يأكل منه بالمعروف و ينفق منه بالمعروف فإن حدث بحسن حدث و حسين حي قام بالأمر بعده و أصدر مصدره و إن لبني فاطمة من صدقة علي مثل الذي لبني علي و إني إنما جعلت القيام بذلك إلى ابني فاطمة ابتغاء وجه الله و قربة إلى رسول الله (ص) و تكريما لحرمته و تشريفا لوصلته
بيعته بالخلافة
فقام عبد الله بن العباس بين يديه فقال: معاشر الناس هذا ابن نبيكم و وصي إمامكم فبايعوه فاستجاب الناس فقالوا ما أحبه إلينا و أوجب حقه علينا و أحقه بالخلافة و بادروا إلى البيعة له بالخلافة. قال المفيد في الإرشاد : كانت بيعته يوم الجمعة 21 رمضان سنة40 قال أبو الفرج :
ثم نزل من المنبر فرتب العمال و أمر الأمراء و نظر في الأمور و أنفذ عبد الله بن العباس إلى البصرة قال: و كان أول شي‏ء أحدثه الحسن بن علي عليهماالسلام أنه زاد المقاتلة مائة مائة و قد كان علي (ع) أبوه فعل ذلك يوم الجمل و الحسن (ع) فعله على حال الاستخلاف فتبعه الخلفاء من بعد ذلك
قال المفيد : فلما بلغ معاوية وفاة أمير المؤمنين (ع) و بيعة الناس ابنه الحسن (ع) دس رجلا من حمير إلى الكوفة و رجلا من بني القين إلى البصرة ليكتبا إليه بالأخبار و يفسدا على الحسن الأمور فعرف ذلك الحسن فأمر باستخراج الحميري من عند لحام بالكوفة فأخرج و أمر بضرب عنقه و كتب إلى البصرة باستخراج القيني من بني سليم فأخرج و ضربت عنقه
شروط الصلح
حكى الصدوق عن كتاب الفروق بين الأباطيل و الحقوق تأليف محمد بن بحر الشيباني عن أبي بكر محمد بن الحسن بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري حدثنا أبو طالب زيد بن أجزم حدثنا أبو داود حدثنا القاسم بن فضيل حدثنا يوسف بن مازن الراسبي قال: بايع الحسن بن علي معاوية على أن لا يسميه أمير المؤمنين و لا يقيم عنده شهادة و أن لا يتعقب على شيعة علي شيئا و يؤمنهم و لا يتعرض لأحد منهم بسوء و يوصل إلى كل ذي حق منهم حقه و أن يفرق في أولاد من قتل مع أبيه يوم الجمل و صفين ألف ألف درهم و أن يجعل ذلك من خراج دارابجرد من بلاد فارس و كان فيما شرطه أن يترك سب أمير المؤمنين و القنوت عليه في الصلاة.و قال ابن الأثير إنه لم يجبه إلى الكف عن شتم علي فطلب أن لا يشتم و هو يسمع فأجابه إلى ذلك ثم لم يف له به أيض و عاهد معاوية الحسن على ما تم بينهما من الشروط و حلف له بالوفاء و كتب بينه و بينه بذلك كتابا ثم لم يف له بشي‏ء مما عاهده عليه
صورة كتاب الصلح بين الحسن و معاوية
ذكره ابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة .بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما صالح عليه الحسن بن علي بن أبي طالب معاوية بن أبي سفيان صالحه على أن يسلم إليه ولاية المسلمين على أن يعمل فيهم بكتاب الله و سنة رسوله و ليس لمعاوية أن يعهد الى أحد من بعده عهدا على أن الناس آمنون حيث كانوا من أرض الله تعالى في شامهم و يمنهم و عراقهم و حجازهم و على أن أصحاب علي و شيعته آمنون على أنفسهم و أموالهم و نسائهم و أولادهم حيث كانوا و على معاوية بذلك عهد الله و ميثاقه و على أن لا يبغي للحسن بن علي و لا لأخيه الحسين و لا لأحد من بيت رسول الله (ص) غائلة سوء سرا و جهرا و لا يخيف أحدا منهم في أفق من الآفاق شهد عليه بذلك فلان و فلان و كفى بالله شهيدا.
قال المفيد : فلما تم الصلح سار معاوية حتى نزل النخيلة »و هي معسكر الكوفة« و كان ذلك يوم جمعة فصلى بالناس و خطبهم
و قال أبو الفرج إنه جمع الناس بالنخيلة فخطبهم قبل أن يدخل الكوفة خطبة طويلة لم ينقلها أحد من الرواة تامة و جاءت مقطعة فنذكر ما انتهى إلينا منها فقال: ما اختلفت أمة بعد نبيها إلا ظهر أهل باطلها على أهل حقها )ثم انتبه فاستدرك و قال
( إلا هذه الأمة فإنها و إنها.قال المفيد و أبو الفرج و قال في خطبته إني و الله ما قاتلتكم لتصلوا و لا لتصوموا و لا لتحجوا و لا لتزكوا أنكم لتفعلون ذلك و لكني قاتلتكم لأتامر عليكم و قد أعطاني الله ذلك و أنتم كارهون إلا و إني كنت منيت الحسن و أعطيته أشياء و جميعها تحت قدمي لا أفي بشي‏ء منها
رجوعه إلى المدينة
قال المدائني : أقام الحسن (ع) بالكوفة أياما ثم تجهز للشخوص إلى المدينة فدخل عليه المسيب بن الفزاري و ظبيان بن عمارة التميمي ليودعاه فقال الحسن (ع) الحمد لله الغالب على أمره لو جمع الناس جميعا على أن لا يكون ما هو كائن ما استطاعوا )إلى أن قال( فعرض له المسيب و ظبيان بالرجوع فقال ليس إلى ذلك سبيل فلما كان الغد خرج و توجه إلى المدينة هو و أخوه الحسين (ع) و أهل بيته و حشمهم و جعل الناس يبكون عند مسيرهم من الكوفة فلما صار بدير هند نظر إلى الكوفة و قال:
و لا عن قلى فارقت دار معاشري هم المانعون حوزتي و ذماري
قال المفيد : خرج الحسن (ع) إلى المدينة فأقام بها كاظما غيظه لازما منزله منتظرا لأمر ربه
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً

كرمه عليه السلام
قال ابن الصبّاغ: الكرم والجود غريزة مغروسة فيه، واتصال صلاته للمعتقين نهج ما زال يسلكه ويقتفيه
روى ابن عساكر بإسناده عن شهاب بن عامر: أنّ الحسن بن عليّ (عليه السلام) قاسم الله تعالى ما له مرّتين حتى تصدّق بفرد نعله)
وروى عن ابن سيرين: أنّ الحسن بن علي كان يجيز الرجل الواحد بمائة ألف
وروى عن سعيد بن عبد العزيز: أن الحسن بن علي بن أبي طالب، سمع إلى جنبه رجلاً يسأل أن يرزقه الله عشرة آلاف درهم فانصرف فبعث بها إليه
وقال: وروى عن الحسن بن علي أنه كان ماراً في بعض حيطان المدينة فرأى أسود بيده رغيف يأكل لقمة ويطعم الكلب لقمة إلى أن
شاطره الرغيف، فقال له الحسن، ما حملك على أن، شاطرته ولم تغابنه فيه بشيء؟ فقال: إستحت عيناي من عينيه أن أغابنه، فقال له:
غلام من أنت؟ قال: غلام أبان بن عثمان، فقال له: والحائط؟ قال: لأبان بن عثمان، فقال له الحسن: أقسمت عليك، لا برحت حتى
أعود إليك فمرّ فاشترى الغلام والحائط وجاء إلى الغلام فقال: يا غلام قد اشتريتك، فقام قائماً، فقال: السمع والطاعة لله ولرسوله ولك يا مولاي
قال: وقد إشتريت الحائط، وأنت حرٌّ لوجه الله، والحائط هبة مني إليك، قال: فقال الغلام: يا مولاي قد وهبت الحائط للذي وهبتني له
ما قاله رسول الله (صلى الله عليه وآله) في فضائل الحسن بن علي (عليه السلام)
• ما رواه ابن عباس
روى الترمذي بإسناده عن عكرمة عن ابن عباس قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) حامل الحسن بن علي على عاتقه فقال رجل:
نعم المركب ركبت يا غلام، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): ونعم الراكب هو
• ما رواه جابر بن عبد الله الأنصاري
روى ابن كثير بإسناده عن جابر بن عبد الله، أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: إن إبني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين
وروى بإسناده عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من سرّه أن ينظر إلى سيّد شباب أهل الجنة فلينظر إلى الحسن بن علي عليه السلام



ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى




مناقبه عليه السلام


روى ابن عساكر بإسناده عن عبيد الله بن عباس عن شيخ من بني جمع عن رجل من أهل الشام، قال: قدمت المدينة فرأيت رجلاً جهري كحاله، فقلت:

من هذا؟ قالوا: الحسن بن علي، قال: فحسدت والله علياً أن يكون له إبن مثله، قال: فأتيته فقلت: أنت إبن أبي طالب؟
قال: إني ابنه، فقلت: بك وبأبيك وبك وبأبيك، قال: وأزم لا يرد إلي شيئاً، ثم قال: أراك غريباً فلو إستحملتنا حملناك وإن
استرفدتنا رفدناك وإن استعنت بنا أعناك قال: فانصرفت والله عنه وما في الأرض أحد أحب إلي منه
وروى بإسناده عن علي بن الحسين قال: خرج الحسن يطوف بالكعبة فقام إليه رجل فقال: يا أبا محمد، إذهب معي في حاجتي إلى فلان
فترك الطواف وذهب معه، فلما ذهب خرج إليه رجل حاسد للرجل الذي ذهب معه، فقال: يا أبا محمد تركت الطّواف وذهبت مع فلان إلى حاجة؟
قال: فقال له الحسن: وكيف لا أذهب معه ورسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قال: من ذهب في حاجة أخيه المسلم
فقضيت حاجته كتبت له حجّة وعمرة وإن لم تقض له كتبت له عمره فقد إكتسبت حجّةً وعمرة ورجعت إلى طوافي
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً



ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى
فضائل الإمام الحسن المجتبى عليه السلام
المعجزة الأولى:
رؤية البحور في مسجد رسول الله (ص):
روي عن جابر قال: قلت للحسن بن علي عليه السلام :أحب أن تريني
معجزة نتحدث بها عنك ونحن في مسجد رسول الله، فضرب برجله الأرض حتى أراني البحور وما يجري فيها من السفن، ثم أخرج من سمكها فأعطانيه، فقلت لابني محمد: احمل إلى المنزل فحمل فأكلنا منه ثلاثا)
المعجزة الثانية:
رفع الحسن البيت في الهواء:
روي عن زيد بن أرقم قال : كنت بمكة والحسن بن علي عليه السلام بها،فسألناه أن يرينا معجزة نتحدث بها عندنا بالكوفة، فرأيته وقد تكلم، ورفع البيت حتى علا به في الهواء، وأهل مكة يومئذ غافلون منكرون قائل يقول: ساحر، ومن قائل يقول: أعجوبة فجاز خلق كثير تحت البيت، والبيت في الهواء ثم رده)
المعجزة الثالثة:
مائدة تنزل من السماء للحسن بن علي إفطارا له:
روي عن قصيبة بن إياس قال: ( كنت مع الحسن بن علي عليه السلام وهو صائم، ونحن نسير معه إلى الشام، وليس معه زاد ولا ماء ولا شيء إلا ما هو عليه راكب، فلما أن غاب الشفق وصلى العشاء فتحت أبواب السماء، وعلق فيها القناديل، ونزلت الملائكة ومعهم الموائد والفواكه وطسوت وأباريق، وموائد تنصب، ونحن سبعون رجلا، فأكلنا من كل حار وبارد حتى أمتلينا وامتلئ، ثم رفعت على هيئتها لم تنقص)
المعجزة الرابعة:
الحسن يخرج من الصخرة عسلا
روي عن كثير بن سلمة قال : رأيت الحسن عليه السلام في حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قد أخرج من صخرة عسلا ماذيا فأتيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأخبرته، قال: أتنكرون لابني هذا وإنه سيد ابن سيد، يصلح الله به بين الفئتين، وتطيعه أهل السماء في سمائه وأهل الأرض في أرضه)
المعجزة الخامسة:
الحسن يعلم ما يحوي رحم البقرة:
روي عن عبد الله ابن عباس قال: ( مرت بالحسن بن علي عليه السلام بقرة فقال: هذه حبلى بعجلة أنثى لها غرة في جبهتها ورأس ذنبها أبيض، فانطلقنا مع القصاب حتى ذبحها فوجدنا العجلة كما وصف على صورتها، فقلنا له: أوليس الله عز وجل يقول( ويعلم ما في الأرحام) فكيف علمت هذا؟ فقال عليه السلام: إنا نعلم المكنون المخزون المكتوم الذي لم يطلع عليه ملك مقرب ولا نبي مرسل غير محمد وذريته صلى الله عليه وآلهوسلم)
المعجزة السادسة:
لم يقدر أحد على صنع ما يفعله:
روي عن محمد بن هامان قال: ( رأيت الحسن بن علي عليه السلام ينادي الحيات فتجيبه ويلفها على يده وعنقه ويرسلها، قال: فقال رجل: أنا أفعل ذلك، فأخذ حية فلفها على يده فهزمته حتى مات)
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً




ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى



خلافة الإمام الحسن عليه السلام
روى الحاكم النيسابوري بإسناده عن علي بن الحسين قال: خطب الحسن بن علي الناس حين قتل علي، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: لقد قبض في هذه الليلة رجل لا يسبقه الأولون بعمل ولا يدركه الآخرون، وقد كان رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) يعطيه رايته فيقاتل وجبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره، فما يرجع حتى يفتح الله عليه وما ترك على أهل الأرض صفراء ولا بيضاء إلا سبعمائة درهم فضلت من عطاياه أراد أن يبتاع بها خادماً لأهله
ثم قال: أيها الناس، من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن علي وأنا ابن النبي، وأنا ابن الوصي، وإنا ابن البشير، وأنا ابن النذير، وأنا ابن الداعي إلى الله بإذنه، وأنا ابن السراج المنير، وأنا من أهل البيت الذي كان جبريل ينزل إلينا ويصعد من عندنا وأنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً، وأنا من أهل البيت الذين افترض الله مودتهم على كل مسلم
فقال تبارك وتعالى لنبيه (صلّى الله عليه وآله وسلّم) (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى، ومن يقترف حسنة نرد له فيها ألف حسنة) فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت
قال المسعودي: بويع الحسن بن علي بن أبي طالب بالكوفة بعد وفاة أبيه بيومين في شهر رمضان من سنة أربعين، ووجه عماله إلى السواد والجبال
وقال ابن شهر آشوب: بويع بعد أبي يوم الجمعة الحادي والعشرين من شهر رمضان في سنة أربعين
الإمام الحسن بن علي (عليه السلام) ولائموه
قال ابن قتيبة: لما تمّت البيعة لمعاوية بالعراق وانصرف راجعاً إلى الشام أتاه سليمان بن صرد – وكان غائباً عن الكوفة، وكان سيد أهل العراق ورأسهم – فدخل على الحسن فقال: السلام عليك يا مذل المؤمنين ‍ فقال الحسن: وعليك السلام، اجلس لله أبوك قال: فجلس سليمان (وقال): أما بعد فإن تعجبنا لا ينقضي من بيعتك معاوية ومعك مائة ألف مقاتل من أهل العراق وكلهم يأخذ العطاء مع مثلهم من أبنائهم ومواليهم سوى شيعتك من أهل البصرة وأهل الحجاز، ثم لم تأخذ لنفسك بقية في العهد ولا حظاً من القضية فلو كنت إذ فعلت ما فعلت، وأعطاك ما أعطاك بينك وبينه من العهد والميثاق، كنت كتبت عليك بذلك كتاباً وأشهدت عليه شهوداً من أهل المشرق والمغرب أن هذا الأمر لك من بعده كان الأمر علينا أيسر، ولكنه أعطاك هذا فرضيت به من قوله، ثم قال: وزعم على رؤوس الناس، ما قد سمعت إني كنت شرطت لقوم شروطاً ووعدتهم عدات ومنيتهم أماني إرادة إطفاء نار الحرب ومداراة لهذه الفتنة، إذ جمع الله لنا كلمتنا وألفتنا فإن كل ما هنالك تحت قدمي هاتين، والله ما عنى بذلك إلا نقض ما بينك وبينه فأعد للحرب خدعة وأذن لي أشخص إلى الكوفة، فأخرج عامله منها وأظهر فيها خلعه وأنبذ إليه على سواء، إن الله لا يهدي كيد الخائنين
ثم سكت فتكلم كل من حضر مجلسه بمثل مقالته وكلهم يقول: ابعث إلى سليمان بن صرد وابعثنا معه ثم الحقنا إذا علمت أنا قد أشخصنا عامله وأظهرنا خلعه
فتكلم الحسن فحمد الله ثم قال:
أما بعد، فإنكم شيعتنا وأهل مودتنا، ومن نعرفه بالنصيحة، والاستقامة لنا، وقد فهمت ما ذكرتم ولو كنت بالحزم في أمر الدنيا وللدنيا أعمل وأنصب ما كان معاوية بأيأس مني وأشد شكيمة ولكان رأيي غير ما رأيتم سلكني، أشهد الله وإياكم أني لم أرد بما رأيتم إلا حقن دمائكم وإصلاح ذات بينكم فاتقوا الله وارضوا بقضاء الله وسلموا الأمر لله، الزموا بيوتكم وكفوا أيديكم حتى يستريح بر أو يستراح من فاجر، مع أن أبي كان يحدثني أن معاوية سيلي الأمر فوالله لو سرنا إليه بالجبال والشجر ما شككت أنه سيظهر، إن الله لا معقّب لحكمه ولا راد لقضائه
وأما قولك: يا مذل المؤمنين، فوالله لئن تذلوا وتعافوا أحب إلي من أن تعزّوا، وتقتلوا، فإن رد الله علينا حقنا في عافية قبلنا وسألنا الله العون على أمره وإن صرفه عنا، رضينا وسألنا الله أن يبارك في صرفه عنا فليكن كل رجل منكم حلساً من أحلاس بيته ما دام معاوية حياً، فإن يهلك ونحن وأنتم أحياء سألنا الله العزيمة على رشدنا والمعونة على أمرنا وأن لا يكلنا إلى أنفسنا فإن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون
روى الحاكم النيسابوري بإسناده عن أبي العريف قال: كنا في مقدمة الحسن بن علي اثني عشر ألفاً تقطر أسيافنا من الحدة على قتال أهل الشام وعلينا أبو العمر طه، فلما أتانا صلح الحسن بن علي ومعاوية كأنما كسرت ظهورنا من الحرد والغيظ، فلما قدم الحسن بن علي الكوفة قام إليه رجل منا يكنى أبا عامر سفيان بن الليل، فقال: السلام عليك يا مذل المؤمنين ‍ فقال الحسن: لا تقل ذلك يا أبا عامر لم أذل المؤمنين، ولكني كرهت أن أقتلهم في طلب الملك
قال تقي الدين الحموي: اجتمع عند معاوية عمرو بن العاص والوليد بن عقبة وعقبة بن أبي سفيان والمغيرة بن شعبة فقالوا: يا أمير المؤمنين، ابعث لنا الحسن بن علي فقال لهم: فيم؟ فقالوا: كي نوبخه ونعرّفه أن أباه قتل عثمان، فقال لهم: إنكم لا تنتصفون منه ولا تقولون شيئاً إلا كذبكم الناس ولا يقول لكم شيئاً ببلاغته إلا صدّقه الناس، فقالوا: أرسل إليه فإنا سنكفيك أمره فأرسل إليه معاوية فلما حضر قال: يا حسن إني لم أرسل إليك ولكن هؤلاء أرسلوا إليك فاسمع مقالتهم وأجب لا تحرمني
فقال الحسن (عليه السلام): فليتكلموا ونسمع، فقام عمرو بن العاص، فحمد الله وأثني عليه، ثم قال: هل تعلم يا حسن أن أباك أول من أثار الفتنة وطلب الملك فكيف رأيت صنع الله به
ثم قال الوليد بن عقبة بن أبي معبط، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: يا بني هاشم كنتم أصهار عثمان بن عفان فنعم الصهر، كان يفضلكم ويقربكم ثم بغيتم عليه فقتلتموه، ولقد أردنا يا حسن قتل أبيك فأنقذنا الله منه، ولو قتلناه بعثمان ما كان علينا من الله ذنب
ثم قام عقبة، فقال: تعلم يا حسن أن أباك بغى على عثمان فقتله حسداً على الملك والدنيا فسلبها ولقد أردنا قتل أبيك حتى قتله الله تعالى‍ !
ثم قام المغيرة بن شعبة فكان كلامه كله سباً لعلي وتعظيماً لعثمان
فقام الحسن (عليه السلام) فحمد الله تعالى وأثنى عليه وقال: بك أبدأ يا معاوية لم يشتمني هؤلاء ولكن أنت تشتمني بغضاً وعداوة لجدي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ثم التفت إلى الناس، وقال: أنشدكم الله أتعلمون أن الرجل الذي شتمه هؤلاء كان أول من آمن بالله وصلى للقبلتين وأنت يا معاوية يومئذ كافر تشرك بالله وكان معه لواء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يوم بدر ومع معاوية وأبيه لواء المشركين ثم قال: أنشدكم الله والإسلام، أتعلمون أن معاوية كان يكتب الرسائل لجدي (صلى الله عليه وآله وسلم) فأرسل إليه يوماً فرجع الرسول وقال:
هو يأكل، فرد الرسول إليه ثلاث مرات كل ذلك وهو يقول، هو يأكل، فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): لا أشبع الله بطنه، أما تعرف ذلك في بطنك يا معاوية، ثم قال: وأنشدكم بالله، أتعلمون أن معاوية كان يقود بأبيه على جمل وأخوه هذا يسوقه، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): لعن الله الجمل وقائده وراكبه وسائقه، هذا كله لك يا معاوية
وأما أنت يا عمرو، فتنازع فيك خمسة من قريش فغلب عليك شبه ألأمهم حسباً وشرهم منصباً، ثم قمت وسط قريش فقلت: إني شانئ محمداً فأنزل الله على نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) (إن شانئك هو الأبتر) ثم هجوت محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) بثلاثين بيتاً من الشعر، فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): اللهم إني لا أحسن الشعر ولكن العن عمرو بن العاص بكل بيت لعنة، ثم انطلقت إلى النجاشي بما علمت وعملت، فأكذبك الله وردك خائباً، فأنت عدو بني هاشم في الجاهلية والإسلام فلم نلمك على بغضك
وأما أنت يا ابن أبي معيط فكيف ألومك على سبّك لعليّ، وقد جلد ظهرك في الخمر ثمانين سوطاً، وقتل أباك صبراً بأمر جدّي، وقتله جدّي بأمر ربي ولما قدّمه للقتل، قال: من للصبية يا محمد؟ فقال لهم النار، فلم يكن لكم عند النبي إلا النار ولم يكن لكم عند علي غير السيف والسوط
وأما أنت ياعتبة، فكيف تعد أحدنا بالقتل؟ لِمَ لا قتلت الذي وجدته في فراشك مضاجعاًِ لزوجتك ثم أمسكتها بعد أن بغت
وأما أنت يا أعور ثقيف، ففي أي ثلاث تسّب علياً أفي بعده من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أم في حكم جائر، أم في رغبة في الدنيا؟ فإن قلت شيئاً من ذلك كذبت وأكذبك الناس، وإن زعمت أن علياً قتل عثمان فقد كتبت وأكذبك الناس، وأما وعيدك فإنما مثلك كمثل بعوضة وقفت على نخلة فقالت لها: استمسكي فإني أريد أن أطير، فقالت لها النخلة، ما علمت بوقوفك فكيف يشق علي طيرانك، وأنا فما شعرنا بعداوتك فكيف يشق علينا سبّك؟ ثم نفض ثيابه وقام، فقال لهم معاوية: ألم أقل لكم أنكم لا تنتصفون منه، فوالله لقد أظلم عليّ البيت حتى قام، فليس فيكم بعهد اليوم خير
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً




ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى
جرعته يد الزمان
جرعته يد الزمان مراراً
أكؤساً ملؤها زعاف وعلقم
فابن هند عليه جرّ جيوشاً
وأقاموا عليه أخبث ملحم
طعنته بخنجر يد بغي
اذ لساباط حينما كان أقدم
وعلى رجله أمال عصاه
موصلي أثيم أعمى ملثّم
نهبوا ثقله واردوه في الـ
أرض وما في أولئكم من ترحّم
سلبوه عمامة ورداءاً
حسبوه ـ من بغيهم ـ خير مغنم
نافقت صحبه عليه وسبوه



عناداً بالنصح اذ ما تكلّم
يا له الله حين سيطر حرب
ولسبّ الوصي ، حقداً تقدّم
ابن هند الوضيع ، حين تولى
شيعة الطهر ، قد أباد وأعدم
وأخيراً جعيدة أردت الطهر
ـ بكأس رافت بشيء من السمّ
مرّقت قلبه المبارك إرباً
حينذاك الإمام استفرغ الدم
ورمت مرئة لجثمانه الطاهر
بالسهم في ضجيج مرسّم
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً
نسألكم الدعاء





ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى













`;vn hsjaih] hghlhl hgpsk hgl[jfn ;vdl Nig hgfdj ugdi hgsghl



 
 توقيع : فرقان



اللّـهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِه
في هذِهِ السَّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً
وَدَليلاً وَعَيْنا حَتّى تُسْكِنَهُ اَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
بِرحمتِك يا اَرْحَمَ الرّاحِمين


رد مع اقتباس
إعلانات جوجل أدسنس
قديم 31-12-2011, 11:10 PM   #2
حورية إنسية
~ نائبة سابقة ~ ••وماتوفيقي الا بالله ••


الصورة الرمزية حورية إنسية
حورية إنسية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3699
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 02-09-2013 (08:50 AM)
 المشاركات : 3,042 [ + ]
 التقييم :  39278
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Green
افتراضي رد: ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى كريم آهل البيت عليه السلام





بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمدٍ وال محمد وعجل فرجهم واهلك اعدائهم
عظم الله اجورنا واجوركم باستشهاد الامام المسموم الحسن المجتبى

فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حياً
الله يعطيكِ العافية اختي العزيزتي فرقان
طرح مبارك
اجرك على الامام الحسن سلام الله عليه
رزقنا الله وإياكم شرف زيارته ونيل شفاعته
مأجورين مثابين
نسألكم الدعاء:حورية إنسية


 
 توقيع : حورية إنسية

<TABLE width="100%"><TBODY><TR><TD width="20%"></TD><TD>إذا جَادَتِ الدُّنيا عَلَيْكَ فَجُدْ بها -على الناس طراً إنها تتقلب

فَلاَ الجُودُ يُفْنِيْهَا إذا هِيَ أَقْبَلَتْ-ولا البُخْلُ يُبْقِيْها إذا هِيَ تَذْهَبُ
امير المؤمنين الامام علي عليه السلام
</TD></TR></TBODY></TABLE>
روي عن رسول الله () : يا سلمان !.. مَن أحبّ فاطمة ابنتي فهو في الجنة معي ، ومَن أبغضها فهو في النار . يا سلمان !.. حبّ فاطمة ينفع في مائة موطن ، أيسر تلك المواطن: الموت والقبر والميزان والمحشر والصراط والمحاسبة ، فمَن رضيتْ عنه ابنتي فاطمة رضيت عنه ، ومَن رضيت عنه رضي الله عنه ، ومَن غضبتْ عليه فاطمة غضبت عليه ، ومَن غضبتُ عليه غضبَ الله عليه . يا سلمان !.. ويلٌ لمن يظلمها ويظلم ذريتها وشيعتها ..ّ

نسألكم الدعاء
شكرا للقلوب التي احتوتني
مواضيع : حورية إنسية



رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 07:15 AM   #3
عكازتي كربلاء
♣ مراقبة سابقة ♣


الصورة الرمزية عكازتي كربلاء
عكازتي كربلاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14215
 تاريخ التسجيل :  Nov 2011
 أخر زيارة : 15-12-2012 (12:36 AM)
 المشاركات : 1,693 [ + ]
 التقييم :  10446
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
· لتكن خطواتك في دروب الخير على رمل ندي لا يسمع لها وقع ولكن آثارها بينة
لوني المفضل : Darkgreen
افتراضي رد: ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى كريم آهل البيت عليه السلام




عظم الله اجوركم بوفاة سبط الرسول
جزيتي خيرا على هذا الطرح وعلى هذه
السيرة العطرة التي بها تأنس النفوس
وتدمع لها العيون وتحزن لها القلوب
جعله الله في ميزان حسناتك
ودمتي خادمة مخلصة للعترة الطاهرة


 
 توقيع : عكازتي كربلاء

أشكر عزيزتي ام شبر على هذاالاهداء.







مواضيع : عكازتي كربلاء



رد مع اقتباس
قديم 01-01-2012, 11:31 AM   #4
فرقان
♣ مشرفة ركن الفقة ♣


الصورة الرمزية فرقان
فرقان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3616
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 25-05-2014 (12:51 AM)
 المشاركات : 3,708 [ + ]
 التقييم :  14443
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى كريم آهل البيت عليه السلام



اللهم صل على محمد وال محمد
حورية انسية & عكازتي كربلاء
مآجورين ان شاء الله
رزقنا الله واياكم في الدنيا زيارته والاخرة شفاعته
ووفقكم لمرضاته ونيل رضوانه واسكنكم جنانه
وحشركم مع محمد وال محمد



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الفاطميات الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 (0 فاطمية و 1 زائرة )
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذكرى استشهاد الامام الحسن الزكي عليه السلام ... تصميمي المتواضع .. نور فاطمة سما الأبداع - برامج التصميم فوتوشوب,فلاش - موسوعة تصاميم 10 04-01-2012 02:16 PM
تصميمين في ذكرى استشهاد إمامنا الحسن المجتبى عليه السلام ::: يا فاطمة الزهراء ::: الميامين سما الأبداع - برامج التصميم فوتوشوب,فلاش - موسوعة تصاميم 6 31-01-2010 10:14 AM
استشهاد ثاني أهل الكساء الحسن المجتبى عليه السلام عبق الحسين أهل البيت (عليهم السلام) سيرة اهل البيت - مكتبة اهل البيت - موسوعة شاملة عن أهل البيت (ع) 17 23-01-2010 10:38 PM
دكرى استشهاد الإمام الحسن المجتبى عليه السلام زهرة الكوثر أهل البيت (عليهم السلام) سيرة اهل البيت - مكتبة اهل البيت - موسوعة شاملة عن أهل البيت (ع) 12 23-01-2010 09:31 AM


الساعة الآن 10:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
تصميم و تطوير : الحُر لخدمات التصميم و الدعم الفني